الرئيسية / أنواع البواسير / البواسير الداخلية: مقال شامل عن ما يجب أن تعرفه

البواسير الداخلية: مقال شامل عن ما يجب أن تعرفه

البواسير الداخلية هي مرض مؤرق يصيب الملايين من الناس حول العالم. و على الرغم من أن البواسير ليست بالمرض الخطير أو المعدي، إلا أنها من أشد الاضطرابات الشرجية إزعاجا و إحراجا على الإطلاق. كل ما تود معرفته عن البواسير الداخلية ستجده معنا عزيزي القارئ في هذا المقال.

البواسير الداخلية

البواسير الداخلية: ما هي بالضبط؟

البواسير بصفة عامة هي عبارة عن انتفاخ و توسع غير عادي في الأوردة الداخلية و الخارجية للشرج و هو ما ينجر عنه تدلي غير طبيعية لهذه الأوردة تظهر خارج المستقيم. البواسير الداخلية هي أحد أنواع البواسير و هي الأكثر انتشارا في العالم و لحسن الحظ، فان البواسير الداخلية لا تتسبب في الكثير من الآلام لدى المريض مثل البواسير الخارجية و يسهل علاجها خاصة في بداية المرض و لكنها تستطيع أن تتسبب في مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاجها مبكرا.

تمر البواسير الداخلية بأربعة مراحل منذ بداية ظهورها:

  • المرحلة الأولى: تعتبر هذه المرحلة من أكثر درجات الإصابة سهولة إذ يتسنى للمصاب بها علاجها طبيعيا بكل سهولة و دون معاناة. لا تنزف البواسير الداخلية في هذه المرحلة و لكنها تتسبب في بعض الآلام الخفيفة داخل المستقيم و ظهور الحكة الشرجية من حين لآخر. في أغلب الأحيان، لا يعير المصاب اهتماما كبيرا لهذه الأعراض و هو ما يجعله لا يكتشف إصابته بالبواسير الداخلية إلا بعد تطور المرض.
  • المرحلة الثانية: يبدأ مرض البواسير الداخلية في التقدم شيئا فشيئا في هذه المرحلة و تظهر الأعراض بشكل أوضح و خاصة الحكة و الالتهابات الشرجية. بالنسبة للنزيف فهو يظهر أحيانا عند التبرز و يمكن ملاحظته بسهولة على الفضلات الصلبة. و على الرغم من ذلك تبقى إمكانية العلاج الطبيعي واردة إذ يمكن القضاء على البواسير الداخلية في هذه المرحلة نهائيا باستعمال الطرق التي ستكتشفونها في هذا المقال.
  • المرحلة الثالثة: يصبح النزيف في هذه المرحلة من أشد أعراض البواسير الداخلية إزعاجا إذ يتكرر خروج الدم دائما عند التبرز كما يمكن للمصاب أن يحس بوجود كتل غير طبيعية داخل المستقيم تتدلى في أغلب الأحيان إلى الخارج بعد التبرز و لا تعود إلى مكانها إلا بالضغط عليها يدويا.
  • المرحلة الرابعة: من أكثر المراحل خطورة و يمكن أن تتسبب في بعض المضاعفات الصحية الخطيرة مثل الأنيميا لأن النزيف يشتد في هذه المرحلة و يمكن للمريض أن يخسر كميات كبيرة من الدم عند كل تبرز. بالإضافة إلى ذلك، تتدلى البواسير الداخلية خارج المستقيم و لا ترجع إلى الداخل سواء تلقائيا أو يدويا.

أعراض البواسير الداخلية:

تتشابه أعراض البواسير الداخلية مع أعراض البواسير الخارجية و هو ما يدفع بعض المرضى إلى عدم التفريق بين النوعين. كما تختلف الأعراض حسب مرحلة المرض. فعندما يكون المرض في بداياته تظهر لدى المصاب بالبواسير الداخلية بعض التهيجات و الالتهابات الشرجية و لكنها سرعان ما تزول إضافة لظهور حكة و نزيف دموي ضئيل عند التبرز. أما في المراحل المتقدمة، تتدلى البواسير الداخلية إلى خارج المستقيم فتصبح مرئية و مؤلمة، و يشتد النزيف عند التخلص من الفضلات الصلبة فيصبح في بعض الأحيان حادا و مقلقا جدا. كما يشتكي البعض خلال هذه المرحلة المتقدمة من ظهور بعض الإفرازات المخاطية.

أهم أسباب البواسير الداخلية:أسباب البواسير الداخلية

لا يمكن حصر أسباب البواسير الداخلية لأن أسباب هذا المرض الحقيقية لا تزال إلى اليوم غامضة شيئا ما. و لكن يمكننا أن نذكر أكثر الأسباب شيوعا ألا و هي:

  • الإمساك أو الإسهال المزمن
  • الحمل و الولادة
  • قلة الحركة أو النشاط الرياضي
  • الأعمال الشاقة و حمل الأشياء الثقيلة
  • السمنة المفرطة
  • الإجهاد و الضغط على البواسير عند التبرز
  • الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة خلال اليوم
  • الاستعمال المتكرر للمسهلات و الملينات
  • تناول الأطعمة الغنية بالمواد الدسمة و التي لا تحتوي على الألياف الغذائية
  • قلة شرب الماء
  • التدخين
  • بعض الأمراض المزمنة
  • الشيخوخة
طرق علاج البواسير الداخلية طبيعيا

يمكن معالجة البواسير طبيعيا بطرق آمنة و فعالة إذا كانت البواسير في مراحلها الأولى و لكن في حال وصلت البواسير الداخلية للمرحلة الرابعة و هي الأشد خطورة، يصبح من الصعب معالجتها في المنزل و يفضل في هذه الحالة اللجوء إلى المعالجة الطبية.

علاج البواسير الداخلية بالعسل

يعرف عسل النحل بقدرته الفائقة على علاج العديد من أمراض المستقيم و خاصة البواسير نظرا لاحتوائه على مركبات فعالة مضادة للالتهابات تعمل على الحد من الانتفاخ و تسكين الآلام سريعا. يكفي فقط دهن البواسير (داخل فتحة الشرج) بالعسل بصفة يومية للحصول على نتائج فعالة. و يفضل استعمال العسل بعد التبرز و غسل مكان البواسير جيدا بالماء البارد كما يمكن استعماله كلما أحس المصاب بالألم و ستلاحظون اختفاء البواسير الداخلية في فترة وجيزة بشرط المداومة على دهنها بالعسل النقي. كما يمكن معالجة البواسير أيضا من خلال تناول العسل النقي بشكل يومي إذ يعمل هذا الأخير كملين و طارد للغازات نظرا لاحتوائه على الألياف الغذائية و بالتالي فهو يساعد على علاج حالات الإمساك المستعصية و التي تعتبر السبب الرئيسي في أكثر من 70 بالمائة من حالات البواسير الداخلية.

علاج البواسير الداخلية بالأعشاب

من أكثر الطرق فاعلية في علاج البواسير الداخلية نجد العلاج بالأعشاب. إذ تزخر الطبيعة بالعديد من الأعشاب الطبيعية التي تحتوي على مركبات و مواد فعالة تساهم في القضاء نهائيا على هذا المرض. و قد عرفت بعض الأعشاب الطبيعية منذ قديم الزمان بقدرتها على علاج البواسير الخارجية والداخلية وإليكم بعض الأمثلة:

لاج البواسير الداخلية بالأعشاب

  • عشبة البواسير: سميت هذه النبتة بعشبة البواسير نظرا لارتباطها الوثيق بهذا المرض و قدرتها الفائقة في علاجه. تعرف هذه النبتة أيضا باسم حوذان الجبل و لا يتجاوز طولها في الأغلب 30 سنتمترا. تتميز هذه النبتة باحتوائها على العديد من الفيتامينات و خاصة فيتامين ج بالإضافة إلى بعض المواد الصابونية و العفصية التي تعمل على الحد من الالتهابات و القضاء عليها نهائيا بشكل سريع و لذلك تستعمل هذه النبتة في جل المراهم المضادة للبواسير.
  • الهماميلس: تستعمل نبتة الهماميلس في علاج البواسير بفضل تركيبتها الفريدة الغنية بالفلافونيدات و الزيوت الطيارة التي تعمل على إيقاف النزيف و التخفيف من الآلام. و يمكن للمصاب استعمال مغلى أوراق الهماميلس و قشورها ثم دهن البواسير بهذا المحلول بعد تبريده جيدا في الثلاجة. يمكن استعمال هذه الطريقة مرة أو مرتين في اليوم و ستلاحظون اختفاء النزيف تماما خلال أيام.
  • عشبة الحنظل: من أكثر الأعشاب استعمالا في حالات البواسير الداخلية. تقسم ثمرة غير ناضجة من هذه العشبة إلى أجزاء صغيرة و يقوم المصاب بدهن البواسير بها مرة واحدة في اليوم و هو ما سيساعدك على التخفيف من الآلام و الحكة الشرجية بالإضافة إلى الحد من انتفاخ الأوردة و التهابها.
علاج البواسير الداخلية بالنظام الغذائي

علاج البواسير الداخلية بالنظام الغذائي

مما لا شك فيه أن النظام الغذائي يلعب دورا كبيرا في معالجة الأمراض أو ظهورها و ذلك حسب نوعية النظام المتبع. فكما تعلمون، يمكن لبعض الأطعمة أن تتسبب في ظهور البواسير مثل الأطعمة التي تحتوي على العديد من التوابل و البهارات. الأطعمة الدسمة و المشبعة، القهوة، و بعض الأطعمة المسببة للإمساك، من شأنها أيضا أن تساهم في ظهور البواسير الداخلية و الخارجية. لهذا السبب، يجب على كل مصاب أن يتبع نظاما غذائيا صحيا كحل أول لعلاج البواسير. إذ ينصح بالإكثار من تناول الفواكه و الخضراوات، العصائر، البقول، الحبوب الكاملة، و خاصة الإكثار من شرب الماء و ذلك لتسهيل عملية الهضم و الحد من خطر الإصابة بالإمساك و بالتالي تخفيف الضغط على الأوردة الملتهبة. كما ينصح أيضا في علاج البواسير الداخلية إلى جانب النظام الغذائي، ممارسة النشاط الرياضي بانتظام و دلك لتحسين الدورة الدموية و تسهيل وصول الدم لأوردة الشرج و هو ما من شأنه أن يمنع حالات تخثر الدم في هذه الأوردة المتسببة في البواسير الداخلية.

شاهد أيضاً

طريقة علاج البواسير بالتبريد

حين يعاني المريض من الوجع المحرج فإنه يبحث عن أقصر الطرق لحلها دون علم أحد، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *