الرئيسية / أعراض البواسير / أعراض البواسير الداخلية والخارجية: ما مدى خطورتها؟

أعراض البواسير الداخلية والخارجية: ما مدى خطورتها؟

أعراض البواسير الداخلية والخارجيةيتسبب ظهور أعراض البواسير الداخلية و الخارجية في ظهور آثار ليس فقط على جسم المصاب بهذا المرض بل على نفسيته أيضا. يعتبر مرض البواسير من أشد الأمراض انتشارا في العالم فهو لا يظهر في صفوف الكهول و الشيوخ فقط و لكنه يصيب أيضا الشباب و بل أحيانا المراهقين. أما عن أعراض هذه الآفة، فهي تعتبر من أشد الأعراض ألما و أكثرها إحراجا. فلنتعرف معا على أعراض البواسير الداخلية و الخارجية من خلال هذا المقال و كيف يمكن القضاء عليها نهائيا و بطرق طبيعية.

ما هو مرض البواسير؟

ظهور البواسير الداخلية و الخارجيةيتساءل الكثير منا عن ماهية هذا المرض و أسباب انتشاره. فبالرغم من كون البواسير مرضا شائعا جدا في العالم، إلا أننا قلما نجد من يتحدث عنه بالتفصيل و يشرحه و هذا يعود لكون البواسير مرض يصيب أجزاء حساسة جدا في الجسم و هو ما يسبب حرجا كبيرا لدى البعض منا. بل أن الأدهى من ذلك أن أكثر من 70 بالمائة من المصابين به يفضلون كتمان الأمر و عدم التداوي على زيارة الطبيب و إفشاء الأمر.

لا داعي للقلق عزيزي القارئ إن ظهرت على جسمك أعراض البواسير الداخلية و الخارجية فهذا شئ عادي للغاية يصيب جميع الناس بدون استثناء. فقط تابع معنا هذا المقال للنهاية حتى تكتشف طرق علاج هذا المرض طبيعيا و كيفية اتقاء ظهور البواسير الداخلية و الخارجية مرة أخرى في المستقبل.

في البداية ندعوكم لقراءة هذا التعريف الشامل للبواسير: تعرف البواسير على كونها توسع غير طبيعي للأوردة المحيطة بمنطقة الشرج و المستقيم. و يعود هذا التوسع و التضخم الوريدي لعدة أسباب لعل أبرزها الحمل و الوقوف لفترة طويلة خلال اليوم و الإمساك المزمن الذي يتسبب في الضغط المستمر على أوردة المستقيم. نتيجة لهذا الضغط الغير مرغوب فيه، تتكون البواسير، سواء داخلية أو خارجية، و تظهر معها أعراض عديدة مؤلمة.

ما هي أعراض البواسير الداخلية و الخارجية؟

ما هي أعراض البواسير الداخليةبالنسبة للأعراض فهي تعتمد بالأساس على فيزيولوجيا الإنسان المصاب فهي لا تظهر بنفس الحدة لدى كل الناس و لكنها تختلف من شخص لآخر. و إليكم أكثر أعراض البواسير انتشارا و التي يدل وجودها لدى شخص ما على إصابته بهذا المرض المزعج:

  • الآلام الشرجية: تظهر لدى المصاب بمرض البواسير آلام على مستوى الشرج لا توجد لدى الأشخاص العاديين. و هذه الآلام تشتد خاصة خلال عملية التغوط عند ملامسة البراز لفتحة الشرج التي عادة ما تكون ملتهبة و منتفخة و هو ما يجعل هذه المنطقة الحساسة غير قادرة على تحمل أي ضغط و بالتالي يظهر الألم خاصة في حالات الإمساك عندما يصبح البراز متصلبا و جافا فيزيد من التهاب البواسير.
  • الحكة : يتعرض المصاب بمرض البواسير لنوبات حكة مزعجة جدا تنتابه خاصة بعد عملية الإخراج تجعله لا يتمالك نفسه. في هذه الحالات ينصح بعدم لمس البواسير و تجنب الحكة على قدر المستطاع لأنه من السهل أن يقع خدش البواسير أثناء الحكة و بالتالي يمكن للمشكلة أن تتعمق أكثر فأكثر.
  • النزيف : يعتبر النزيف من بين أعراض البواسير الأكثر إزعاجا على الإطلاق. يظهر النزيف عادة نتيجة التورم و هو ما يحدث في مرحلة متقدمة من المرض. يلاحظ مرضي البواسير وجود دم داكن على الملابس الداخلية أو على الورق الصحي أو كذلك على الفضلات الصلبة. و يمكن أن يظهر النزيف خاصة في حالات البواسير الداخلية إلا أنه قلما يظهر مع أعراض البواسير الداخلية. أما عند ملاحظة وجود الدم الداكن، على المريض أن يتوجه فورا للمعالجة و خاصة إذا تجاوزت فترة ظهور النزيف أربعة أسابيع و ذلك للوقاية من حدوث بعض المضاعفات مثل ظهور الأنيميا.
  • التهابات شرجية و ظهور كتلة غير عادية: يمكن لمريض البواسير أن يحس بوجود كتلة ملتهبة في فتحة الشرج يميل لونها إلى الأزرق، تكون متفاوتة الحجم من شخص إلى آخر و لكنها لا تتجاوز في أغلب الأحيان ثلاث سنتمترات. تظهر هذه الكتلة نتيجة لتجمد الدم و عادة ما تكون مؤلمة.

عند ظهور هذه أعراض البواسير الداخلية و الخارجية عليك، أو حتى البعض منها، ندعوك فورا لمراجعة الطبيب حتى تتأكد من السبب الرئيسي لظهور هذه الأعراض فمن المحتمل أن تكون قد أصبت بهذه الآفة كما أن هناك احتمالا آخر أن تكون هذه الأعراض قد ظهرت بسبب مرض آخر أكثر خطورة مثل سرطان القولون عافانا و عافاكم الله. لذلك لا تتردد أخي القارئ في القيام بجميع الفحوصات حتى يتسنى لك التداوي من هذا المرض و التخلص منه.

بعد استشارة الطبيب و التأكد من إصابتك بمرض البواسير، يمكننا أن نقدم لك العديد من الحلول لعلاج هذا المرض بطرق طبيعية و سهلة.

كيفية علاج البواسير بطرق طبيعية

كيفية علاج البواسير بطرق طبيعية

  • علاج الإمساك بدرجة أولى: من أهم الخطوات في طريقك نحو علاج البواسير نجد علاج الإمساك إذ يعتبر هذا المشكل من أبرز الأسباب المؤدية لظهور مرض البواسير. يتسبب الإمساك في تصلب الفضلات و جفافها و هو ما يجعل عملية الإخراج مؤلمة فغالبا ما تتطلب هذه العملية ضغطا كبيرا حتى يتسنى للمصاب التخلص من الفضلات الصلبة و هو ما يؤدي لظهور البواسير. بالتالي، فإن تفادي الإمساك يعتبر في حد ذاته وقاية من مرض البواسير. و يمكن علاج الإمساك من خلال إتباع أنظمة غذائية صحية و متوازنة تكون خالية من المواد الدسمة و المنبهات و كل ما من شأنه أن يسبب إشكالا في الجهاز الهضمي والتوجه خاصة نحو الأطعمة الطازجة و الغنية بالألياف الغذائية التي تساعد على تليين الفضلات و تسهيل عملية الهضم.
  • الحفاظ على اللياقة البدنية و ممارسة الرياضة بصفة منتظمة: يعتبر الخمول البدني و قلة النشاط الرياضي من أهم الأسباب التي تساهم في ظهور أعراض البواسير الداخلية و الخارجية. إذ تساعد الرياضة على تسهيل تدفق الدم في الأوردة الدموية و تسهل عملية امتصاص الجسم للعناصر الغذائية و بالتالي تقينا من عسر الهضم. إضافة إلى ذلك، تساعد الرياضة على خسارة الوزن الزائد و تقليل نسبة الشحوم في الجسم و هو ما يساهم في حد ذاته في الوقاية من البواسير التي يمكن أن تظهر بصفة كبيرة لدى المصابين بالسمنة. هناك العديد من الأنشطة الرياضية المنصوحة لمرضى البواسير من أهمها المشي و السباحة و على عكس ذلك، توجد بعض الأنشطة الأخرى التي يجب الابتعاد عنها في حالة ظهور أعراض البواسير الداخلية و الخارجية مثل حمل الأثقال و ذلك لتجنب ظهور أي مضاعفات خطيرة للمرض.
  • علاج البواسير بالزيوت الطبيعية: تعتبر الزيوت الطبيعية من أكثر المواد استعمالا في المجالات الطبية نظرا لخصائصها العلاجية الهامة لذلك نجد أن أغلبها يدخل في تركيبة المئات من الأدوية مثل أدوية البواسير. إن استعمال هذه الزيوت العطرية في حالات البواسير الداخلية و الخارجية يعتبر من أفضل و أسهل الحلول للقضاء نهائيا على هذا المرض و نخص بالذكر زيت اللافندر، زيت البابونج، زيت شجرة الشاي، زيت الخروع، و زيت الشبت. تتمتع هذه الزيوت بخصائص مضادة للالتهابات، مسكنة، و ملطفة تجعلها من أفضل العلاجات لمرض البواسير و أكثرها نجاعة. يمكنك أن تقوم بتدليك البواسير مرة أو مرتين في اليوم مستخدما أحد هذه الزيوت و ستختفي جميع الأعراض في مدة وجيزة.
  • الإكثار من شرب الماء: الماء هو ليس فقط مصدر الحياة و لكنه أيضا سر الصحة الجيدة لذلك عادة ما نجد الأطباء و أخصائي التغذية ينصحون بشرب كميات هامة من الماء يوميا و على قدر المستطاع. و في ما يخص مرض البواسير، يعمل الماء على تسهيل حركة الأمعاء و القضاء على مشاكل القبض و الانتفاخ. كما أنه يساهم في الحصول على براز لين و بكميات كبيرة مما يسهل عملية الإخراج و يقلل من الآلام المصاحبة لها.

تعتبر الطرق الطبيعية من أفضل الوسائل التي يمكن استخدامها لعلاج البواسير الداخلية و الخارجية نظرا لفاعليتها الكبرى في القضاء على المرض بالإضافة لخلوها من أي آثار جانبية. لاكتشاف المزيد من الطرق الطبيعية ل علاج البواسير لا تترددوا في الاطلاع على مقالاتنا الأخرى و دمتم بصحة جيدة.

شاهد أيضاً

طريقة علاج البواسير بالتبريد

حين يعاني المريض من الوجع المحرج فإنه يبحث عن أقصر الطرق لحلها دون علم أحد، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *