أسباب البواسير الداخلية و الخارجية: ما هي؟ و كيف يمكننا تفاذيها؟

أسباب البواسيرمرض العصر أو المرض المحرج… هكذا يفضل البعض أن يسميه بسبب انتشاره الكبير و الإحراج الذي يسببه لصاحبه. نعم، نحن نتحدث عن مرض البواسير. ما هي أسباب البواسير الداخلية و الخارجية بالضبط؟ و لماذا يوجد أناس يكونون عرضة للإصابة بهذا المرض أكثر من غيرهم؟

ما هي البواسير و كيف تتكون؟

هل تعلم أن البواسير في الحقيقة ليست مرضا و إنما هي جزء من الجهاز الهضمي يتواجد لدى جميع الناس منذ ولادتهم؟ لكن في بعض الأحيان و بسبب بعض العوامل، تتسبب البواسير في العديد من المشاكل لدى صاحبها و تصبح مرضا مؤلما بأتم معنى الكلمة.

يمكننا أن نتحدث عن مرض البواسير عند انتفاخ الأوردة الشرجية الموجودة تحت جدار المستقيم و تمددها بصفة غير طبيعية مكونة ورما صغيرا. عند تضخم هذه الأوعية الدموية فهي عادة ما تنزل خارج الشرج و في مرحلة متقدمة جدا من المرض، يصبح من الصعب أو بالأحرى من المستحيل أن تعود هذه الأوعية إلى داخل الشرج بصفة تلقائية.

ما هي أنواع البواسير؟

تنقسم البواسير إلي قسمين: داخلية و خارجية. بالنسبة للبواسير الداخلية فهي نوع من أنواع تضخم الغشاء المخاطي للشرج لا يمكن رؤيتها لأنها لا تتدلى عادة إلى الخارج و لا يمكن رؤيتها إلا عبر استعمال المنظار عند التشخيص الطبي. في أغلب الأحيان لا يكون هذا النوع من البواسير مؤلما و لكنه عادة ما يتسبب في أعراض مزعجة جدا مثل النزيف. و على عكس ذلك، يمكن رؤية البواسير الخارجية بسهولة دون الحاجة لمنظار نظرا لكون هذا النوع يظهر على الجلد المحيط بالشرج. البواسير الخارجية لا تكون نازفة في أغلب الأحيان و لكنها مؤلمة جدا خاصة عند التبرز.

ما هي أسباب البواسير الداخلية و الخارجية؟

إلي حد هذا اليوم، لم يتمكن الباحثون من تحديد الأسباب الحقيقية لظهور البواسير. إذ ظلت أسباب هذا المرض غامضة بعض الشئ رغم تعدد النظريات. و على الرغم من ذلك، يمكننا حصر هذه الأسباب بصفة تقريبية من خلال النقاط التالية:

  • عامل الوراثة: يعتبر الباحثون أن الوراثة عامل مهم من شأنه أن يؤدي لظهور البواسير إذ تشير الإحصائيات أن 23 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من البواسير، قد سبق لأحد آبائهم أن أصيب بهذا المرض من قبل. كما يمكننا أن نلاحظ شيوع البواسير لدى أفراد العائلة الواحدة و هذا الشئ من شأنه أن يفند نظرية عامل الوراثة في ظهور البواسير.أسباب البواسير الإمساك
  • الإمساك: يعتبر الإمساك أحد أهم أسباب البواسير الداخلية و الخارجية لكونه السبب الأساسي في أكثر من 62 بالمائة من حالات البواسير حول العالم. يتسبب الإمساك في جفاف الفضلات و تصلبها و هو ما يفقدها مرونتها و يجعل عملية التبرز صعبة بعض الشئ. و بالتالي، يضطر المصاب بالإمساك لبدل جهد كبير أكثر من الشخص العادي لتمرير الفضلات فيتم الضغط على المستقيم و على الأوردة الدموية التابعة لمنطقة الشرج. و في حال تكرر الضغط على هذه المنطقة بصفة مبالغ فيها، ستظهر البواسير بدون أدني شك كنتيجة لهذا الضغط.
  • العادات الغذائية السيئة: هذا العامل يعتبر من أهم أسباب البواسير الداخلية و الخارجية و لكنه للأسف لا يلاقي أهمية كبرى نظرا لجهل المصابين بأهمية علاج البواسير عبر التغذية السليمة. فكما يقال، يمكن لنمط غذائك أن يكون هو دائك أو دوائك. فمن الممكن جدا أن تكون إصابتك بالبواسير سببها عدم اهتمامك بنظامك الغذائي. إذ توجد العديد من الأطعمة التي من شأنها أن تعمل على ظهور البواسير بشكل تدريجي إذا تم تناولها بشكل مفرط و خاصة في عصرنا هذا الذي كثرت فيه الأطعمة المعلبة و الجاهزة و الوجبات السريعة التي تزخر بالعديد من السعرات الحرارية و لكنها لا تحظى للأسف بأي قيمة غذائية نافعة. هذا النوع من الأطعمة غني جدا بالدهون المشبعة و السكريات و لكنه يفتقر لوجود الألياف الغذائية النافعة المسهلة لعملية الهضم. و بالتالي، فإن استهلاك هذه الأنواع من الأغذية من شأنه أن يساهم في ظهور البواسير لذلك يجب تفادي هذه الأطعمة على قدر الامكان و محاولة تغييرها بالأكلات الطازجة، الخضر، الغلال، الفواكه الجافة، و البقول التي تساعد على تحسين عملية الهضم و تحد من ظهور أعراض البواسير الداخلية و الخارجية.
  • حمل الأشياء الثقيلة: يظهر مرض البواسير بصفة شائعة لدى الأشخاص الذين يقومون بحمل أشياء ثقيلة و يبذلون مجهودا شاقا خلال اليوم و هذا الشئ عادة ما تتطلبه طبيعة عملهم. و لكن لسوء حظ هؤلاء الأشخاص، يتسبب حملهم المتواصل لهذه الأشياء في زيادة الضغط على المنطقة السفلية من المستقيم و هو ما يسبب عبئا كبيرا على هذه المنطقة فتظهر البواسير بسهولة.
  • قلة الحركة و انعدام النشاط الرياضي:
  • شرب الماء بكميات قليلة: على الرغم من التوصيات المتواصلة للأطباء و للمنظمة العالمية للصحة بتناول كميات وفيرة من الماء خلال اليوم، إلا أن بعض الأشخاص لا يعيرون هذه التوصيات اهتماما كبيرا و يفضلون استبدال الماء ببعض السوائل الأخرى مثل العصائر، الشاي الأخضر، أو القهوة. و لكن نسترعي انتباهك عزيزي القارئ إلى أهمية هذه النقطة. فالماء لا يمكن تغييره بأي سائل آخر لأنه يلعب دورا أساسيا و حيويا في تسهيل عملية الهضم و طرد الفضلات خارج الجسم. و يمكن أن يتسبب إهمال شرب الماء بكميات كافية (حوالي لتر و نصف إلى لترين يوميا) في ظهور مشكلة الإمساك و البواسير الداخلية و الخارجية. أما السوائل الأخرى و خاصة المنبهات التي تحتوي على كميات مهمة من الكافيين فهي تعتبر بدورها من أبرز المسببات للإمساك لذلك وجب التقليص من تناولها لدى مرضى البواسير و لكن الأمر يختلف بالنسبة للعصائر الطازجة إذ يمكنكم تناولها بكميات كبيرة خلال اليوم نظرا لاحتوائها على الألياف الغذائية التي تساعد في مقاومة البواسير الداخلية و الخارجية.التقدم في العمر من أسباب البواسير
  • التقدم في العمر: تظهر البواسير بصفة أكبر لدي الأشخاص المتقدمين في العمر أي بداية من سن الخمسين فما فوق. و يعود السبب الأساسي في هذا الانتشار لارتخاء الحجاب الحاجز للشرج شيئا فشيئا كلما تقدمنا في العمر. بالإضافة إلى ذلك، فان الأنسجة الوريدية من الممكن أن تضعف و تتمدد مع العمر و هو ما يضاعف من خطر الإصابة بالبواسير.
  • الوزن الزائد: يتسبب الوزن الزائد و السمنة المفرطة في الإصابة بعدة أمراض من أهمها ارتفاع الكولسترول، أمراض القلب و الشرايين، و كذلك البواسير. و تظهر البواسير بسبب الضغط الكبير الذي يسببه الوزن الزائد على أسفل المستقيم و لذلك يحذر الأطباء من خطورة زيادة الوزن و المضاعفات الخطيرة التي من شأنه أن يتسبب فيها لدى مرضى البواسير.
  • الحمل و الولادة: تتسبب الهرمونات التي يفرزها جسم المرأة خلال فترة الحمل و خاصة هرمون البروجسترون في استرخاء الأوعية الدموية و انتفاخها. بالإضافة إلى ذلك، فإن اتساع حجم الرحم و ثقل وزن الجنين من الممكن أن يتسببا في ارتفاع ضغط الأوردة الدموية و تورمها و هو ما يجعل الظروف ملائمة لظهور البواسير.

ما هي أبرز مضاعفات البواسير الداخلية و الخارجية؟

يمكن للبواسير أن تتسبب في العديد من المضاعفات الخطيرة إذا لم يتم التعامل مع المرض بصفة جدية و محاولة إيجاد علاج مجدي له بشكل سريع. من أبرز هذه المضاعفات نجد:الشرخ والبواسير

  • فقر الدم: عادة ما يظهر النزيف الشرجي لدى مرضى البواسير و خاصة الداخلية و يعتبر النزيف من أخطر الأعراض على الإطلاق لأن فقدان كمية كبيرة من الدم و خاصة إذا تكرر النزيف، من الممكن أن يسبب أمراضا أخرى أكثر خطورة لعل أبرزها فقر الدم أو ما يعرف بالأنيميا.
  • الشرخ: الشرخ هو تمزق مؤلم جدا في المنطقة المحيطة بالشرج يمتد تدريجيا حتى يصل للقناة الشرجية و هو من أصعب و أخطر المضاعفات التي يمكن أن تتسبب فيها البواسير.
  • تجلط الدم في البواسير: في بعض الحالات و خاصة عند تقدم المرض، يتعذر تدفق الدم إلى البواسير و هو ما يؤدي في نهاية الأمر إلى موت النسيج بالكامل.
  • الحكة الشرجية: تظهر الحكة الشرجية نتيجة للإفرازات و تسبب تقرحا في الجلد المحيط بمنطقة الشرج.

تتعدد أسباب البواسير الداخلية و الخارجية و تتنوع و على الرغم من ذلك، يبقى السبب الأساسي لهذا المرض لغزا غامضا لا تزال البحوث جارية لتحديد ماهيته حتى يتسنى القضاء على البواسير بصفة نهائية.

شاركها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

علاج البواسير رقم 1 في العالم

علاج البواسير رقم 1 في العالم

عن الكاتب

موقع البواسير.كوم هو موقع يهتم بالتوعية الشاملة نحو مرض البواسير وطرق علاجه ويهتم بإثراء القارئ حول معرفة المرض وأسبابه وأنواعه وآليات علاجه وتفادي الإصابة به.

ويعتبر مرض البواسير من الأمراض المحرجة التي لا يتحدث عنها جميع المصابين به، مما يدفع المريض للبحث بمجهوده الشخصي عن المعلومات حول اصابته، كما بجهوده الحثيثة واطلاعه على المعلومات المهمة حول البواسير يصبح بوسعه أن يتثقف حول اصابته وكيفية التعامل معها بشكل جيد.

لذلك عزيزي القارئ، أنت بدخولك موقع ” بواسير.كوم ” تمتلك المعرفة الكافية اتجاه هذا المرض وكيفية التعامل معه.
وإننا في النهاية نعمل من أجلك، وكما نتمنى لك دوام الصحة والعافية .

توصل بجديد علاجات البواسير على بريدك الالكتروني